مقالات

الكتابة الساخرة والحقيقة

يقول هرمان بروخ الروائي النمساوي “فضيلة الكاتب الوحيدة هي المعرفة”. كنت أتساءل ما معنى أن تكون كاتباً؟ وما معنى الكتابة التي تجعلنا بشراً ضاجين بالحياة، وما هيتها، وكأنها فن الانتقال بين الذات والآخرين، بين الذات والمجتمع، فالكاتب لديه نقاط قوة كثيرة لأنه منغمس في مشكلات مجتمعه وقضاياه لذلك لا يستطيع انتزاع نفسه من محيطه ولكنه …

الكتابة الساخرة والحقيقة قراءة المزيد »

ماذا تلهمك الكتابة..!

عندما أكتب ينتابني شعور يصعب عليّ شرحه، ولكنه يأتي من منطلق الشغف والحب والمشاعر التي عشتها وأنا أكتبها، في صغري عشقت قراءة الروايات، لأنها تعلمني وتطلعني على عوامل ومشاعر لا يمكن أن أعيشها كل يوم، لذلك عندما أكتب رواية أكون متلهفة تلهفاً ينذر بالتعلق بها وبشخوصها، فهي ابنة التوتر بداخلي، وغالباً أسمح لها بالانطلاق كالبرق، …

ماذا تلهمك الكتابة..! قراءة المزيد »

قوانين الحياة…!

هناك قوانين للحياة يجب أن نعرفها، فالحياة لا تمنع عنا ما نستحقه فعلا ولكنها تؤجل الأشياء لنا حتى تتأكد من استحقاقنا لها، وفي معركة الحياة الكثير منا لا يمتلك رفاهية الاستقالة من عمله والعيش لفترة من دون عمل للبحث عن نفسه وعن ما يحب من مهنة تتناسب مع قدراته وميوله، فالكثير منا يجهل كيف يكتشف …

قوانين الحياة…! قراءة المزيد »

هل حقاً هي مُلهية لا ملهِمة؟

التقيت قبل فترة بزميلة روائية، وكان جُل حديثنا يدور حول الثقافة والنقد والإبداع، وكانت تتساءل: هل هناك حركة نقدية حقيقية للأعمال التي ينتجها المبدعون؟ والأهم هل هناك إبداع حقيقي؟ بدت زميلتي يائسة وممتعضة بعض الشيء وهي تسرد تجربتها في عالم الكتابة وتشتكي من عدم وجود نقاد يتتبعون الأعمال الأدبية على اختلاف أنواعها ليدرسوها ويحللوها ويقيموها …

هل حقاً هي مُلهية لا ملهِمة؟ قراءة المزيد »

طوبى للمحبين

يعتقد البعض أن الإنسان المحب والمتصالح مع ذاته هو شخص خالٍ من السلبية، وأن الحب يغيرنا للأبد، أتفق مع هذا التغيير ولكن حسب التجربة التي يمر بها الإنسان، ولكن لا يعني أن تكون محبا هو ألا تعتريك مشاعر سلبية، فالمشاعر أحياناً تكون ملكا للظروف التي نمر بها، وغالباً لا نستطيع التحكم بها، والثقافة العربية زاخرة …

طوبى للمحبين قراءة المزيد »

كيف تساهم في جمال العالم؟

كل إنسان بحاجة للحب، وفطرة الإنسان محبة، وفي حالة بحث دائم عن الحب، فالحب ينبع من القلب، وعندما نكون بحضرة أشخاص يحبون بعضهم فنحن نلتقط طاقتهم المُحِبة، ففي حالة الحب نشعر بالتحرر والامتنان للحياة، ونسعى لأن يكون كل ما حولنا جميل، ويتحدث الدكتور جوزيف كلاس في كتابه “القلب بين الطبيب والأديب” عن قصة مريض -وهو …

كيف تساهم في جمال العالم؟ قراءة المزيد »

تكريم إنسانيتنا؟

حين يكتب القدر لنا رواية (تطوع) فنهايتها مفتوحة تشبه نهاية روايات أدب الحداثة، فنحن مغرمون باكتشاف المجهول، ونعشق تعزيز الذات، والعمل التطوعي يعطينا مساحة من إشباع الأنا المتضخمة بداخلنا، لسنا على قلب واحد عندما نتطوع لمساعدة المحتاج، ففينا المرائي، وفينا المتباهي، والصادق الذي لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، نحن هكذا بنو البشر مختلفون، وتختلف …

تكريم إنسانيتنا؟ قراءة المزيد »

التاريخ والقصة..!

عرفت القصة منذ أقدم العصور، وقد كانت وسلة أخبار وتسلية وتعليم وتطورت حتى وصلت إلى شكلها الحالي والتي تستطيع أن تشارك قصتك مع العالم أجمع وفي شتى اللغات، فالسرد القصصي الرقمي هو الوسيط الأحدث لمشاركة الآخرين قصتك وإبداعك، لقد بات النص الوسيط بين المبدع والمتلقي، ولا يخفى أن زمان ومكان النص من العناصر الأساسية التي …

التاريخ والقصة..! قراءة المزيد »

في معنى أن نموت

وسط استمتاعك بالحياة، وتجربة كل ملذاتها، هل فكرت في أن اكتمال الحياة يكون بالموت، وأن الموت هو حياة أخرى ولكن نجهل تفاصيلها، لطالما كان الموت أحد الموضوعات الشائك تفسيرها في كل الديانات، ولن تستطيع أن تفهم معنى الموت إلا عندما تكون تنتظره هنا تبدأ في التساؤلات مثل كوري تايلر عندما سجلت مشاعرها الغاضبة وأملها البائس …

في معنى أن نموت قراءة المزيد »

حظوظ لامتناهية..!

كلنا يريد أن يحصل على حياة سهلة، وأوقات سعيدة، وحظوظ لامنتهية، ولكن البعض منا تعود أن يربط سعادته وعواطفه وحالته النفسية بتحقيق الأهداف؟! ومن المتعارف عليه أن الربح والخسارة هما الحالة الانسانية الثابتة في هذا العالم الهش والدائم التغيير، ولكن لماذا لا نتعود أن نحول خساراتنا النفسية إلى أرباح؟ شاهدت مؤخرا فيلما قديما تدور قصته …

حظوظ لامتناهية..! قراءة المزيد »

للأعلى