ضفة أكثر أماناً

عند تعرضنا لأي موقف تقفز ذاكرة الطفولة أمامنا، وتتداعى المواقف الحزينة والمفرحة، فكلنا ذلك الكائن المسكون بتجارب طفولته، المعجون بسعادتها وشقائها ومازال، لذلك غالباً ما يكون لدينا حنين لكل شيء مضى ونظل ننمو ونكبر ونعبر عنها بكل الطرق التي نجيدها.

إلا أن هناك ظاهرة غريبة وهي التعبير عن مشاعر التشاؤم في كل وقت بين جيل الشباب والمفترض أنهم في مقتبل العمر ومسكونون بهاجس الاكتشاف والمغامرة والجرأة، إلا أنني لاحظت مثلما لاحظ غيري فئة منهم يقفون على شرفات شبكات التواصل الاجتماعي من الصغار بالسن وهم مليئون باليأس مدثرين بالتشاؤم والاستسلام، أحاديثهم مليئة بالسخرية والاستهزاء بكل ما حولهم، وهذه المشاعر معدية وتنساب بسرعة الضوء لكل من حولهم، ومع كثرة الشكوى والتشاؤم يصابون بنوع من البلادة والتعود وحُمى البوح المفتعل الكاذب أحياناً، فيجدون التعاطف فيعجبهم هذا الاهتمام الذي ربما يكون مفقودا في حياتهم الواقعية فيصبح التذمر والشكوى والتشاؤم عادة.. ربما هذا السلوك هروب حقيقي من واقع جاف مخيف مرعب يلبس عباءة المثالية والخوف من أحكام الآخرين، ثم يلتقون بهذا الفضاء المفتوح الذي لم يتعودوا أن يحلقوا به وليس لديهم أي أدوات للتواصل سوى جذب الانتباه بالتشاؤم والشكوى، فينقل البعض منهم مشاعره المشحونة بالغضب واليأس بشكل غير مريح.

وأعتقد أن هذا مجال خصب لدراسة الشخصية الإنسانية وشخصية الشباب وسط هذه الفوضى، ربما هو الخوف من العالم، ومن الآخر، ومن التغيير المتسارع، ومن مواجهة النفس والواقع الحياتي والعائلي والاجتماعي، هذا الاختباء لن يجدي في المستقبل؛ لأنه سيصنع شخصيات خفاشية لا تنمو إلا في الظلام، فكيف يمكن أن نبني شخصية سوية تتوافق مع معطيات الحياة الجديدة التي كل يوم تجلب لنا بدعة جديدة، ومفاهيم مختلفة، وتغيرات تقلب كل مسلماتنا، وتجعلنا نعود بأنفسنا إلى نقطة الصفر؟ كيف يمكن أن نغير أفكار هؤلاء الشباب المصابين بالهلع والخوف من التغيير ونستبدلها بما هو صالح لهم؟ كيف يمكن أن نبسط لهم كف التفاؤل بكل ماحولهم مع واقعية مدروسة؟

يقول الناقد والمفكر علي حرب: “إننا نشهد ثورة معرفية لا سابق لها، يتجلى ذلك في خريطة الحدود وقلب المفاهيم ونبش الأصول وزحزحة الإشكالات وتفتيت الهويات وتفكيك المعاني وتفجير الخطابات وزعزعة اليقينيات، إن المشهد المعرفي يتغير برمته”، هنا حرب -وبشكل مبسط- يبعثر مسلماتنا ويدفعنا نحو التغيير فكل ما حولنا يتغير إما بالسلب أو الإيجاب، وكل شيء يتحرك بتسارع وتداخل، فالسلسلة التي تربطنا مع أنفسنا يجب أن تمتد إلى الآخر واحتواء اختلافه وأفكاره لتأكيده في مجتمع يحوي بين طياته إشكاليات مفتوحة كالجرح، فكيف بالشباب الذين يفتقرون للخبرة وعرضة للاهتزازات الفكرية والروحية، فهم واقعون بين فكي الألم والخوف وإثبات الذات وتأكيدها.

وهنا سؤال تقليدي في عصر “فرط الاتصال” و”ثورة المعلومة” و”ثورة البشر”: ما الشيء غير القابل للاختراق في حياة شبابنا؟ وكيف يمكن أن نساعدهم للعبور إلى ضفة أكثر أماناً؟

جريدة الرياض

0 0 vote
Article Rating
الإشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
للأعلى